الرئيسية - صحة الرجل - الرجل والروح - الأمراض السيكوسوماتية : علاقة مباشرة بين الجسد والنفس
t3limat Banner
الأمراض السيكوسوماتية علاقة مباشرة بين الجسد والنفس
الأمراض السيكوسوماتية علاقة مباشرة بين الجسد والنفس

الأمراض السيكوسوماتية : علاقة مباشرة بين الجسد والنفس

في البداية تعالوا نحلل هذا المسمي ذو الأصل الانجليزي “سيكوسو-ماتيك” . وهو مشتق من كلمتي “سيكولوجي” أو نفسي ,والشق الأخر “ماتيك” أو جسمي أو جسدي. فيصبح المعني المقصود أصلا بمعني كلمة سيكوسوماتيك المرض العضوي الذي في أصله بغالب الظن وظاهر العرض سبب نفسي أو خلل نفسي. كان الصينيون واليونانيين القدماء قبل آلاف السنين, أول من إكتشف هذه العلاقة بين المرض الجسدي والأسباب النفسية والعاطفية, واليوم هناك العديد من الأبحاث التي أكدت بما لايدع مجالا للشك وجود هذه العلاقة وقدموا ألاف الأدلة لذلك بنماذج عديدة واحصاءات معتمدة ومنشورة بأفضل وأوثق المجلات العلمية مثل النيتشر والساينس.

الأمراض السيكوسوماتية :  مبادئ أساسية

صدر عن العلماء الذين بحثوا في هذه العلاقة الوطيدة بين أمراض النفس وأمراض الجسد كثير من الأدلة أو المسببات التي ارتكزوا عليها في أبحاثهم وتوصلوا اليها بعد الكثير من البحث. وأصبحت هذه المرتكزات عبارة عن مبادئ أساسية في مدخل هذا العلم وهذا الفرع من فروع البحث العلمي. هذه الأساسيات هي:

  1. الجسم يراكم بداخل أعضاءه كل المواد السامة الناتجة عن الاصابات المتكررة أو النواتج السامة من العمليات الحيوية داخل الجسم. يعتمد الجسم علي عمليات معينة للتخلص من هذه المواد. اذا أصاب الانسان أي خلل نفسي أو خلل في أسلوب حياته ونظام تغذيته وتراكم هذا الأمر تكون النتيجة هي فشل أجهوة الجسم في التخلص من المواد السامة بنفسها, ويمرض العضو المعطوب.
  2. الزكام ,والبرد, وارتفاع الحرارة وكل الأعراض الحادة يعتبرها بعض العلماء مجرد اشارات لمحاولة الجسم بنفسه طرد المواد السامة المتراكمة داخله, أما الأمراض المزمنة كالسكري والضغط المرتفع ,والأورام وغيرها من أمراض مزمنة أخري عبارة عن نتاج لكبت المواد السامة داخل الجسم بسبب علاجها بالأدوية الكيميائية التقليدية وبسبب استمرار الكبت النفسي السئ للانسان.
  3. الأساس الثالث والأخير هو الأهم وهو الأحدث الذي توصلت اليه أبحاث العلماء حتي سنوات الألفية الثالثة التي نعيشها وهي أن الجسم البشري في منتهي الذكاء ويستطيع التخلص من كل مشاكله وأمراضه بشرط أن نتعامل معه في أساليب العلاج بذكاء. علينا أن نساعد الجسم أن يأخذ هو دفة القيادة دون أن يشعر بتدخل خارجي. وهو ما يعني أن يكون أسلوب العلاج هو تنمية وتقوية قدرات المناعة الذاتية, وتنشيط تجدد الخلايا وامداد الجسم بالمكونات الغذائية المهمة ومضادات الأكسدة, والعلاج النفسي الحقيقي لازالة الضغط النفسي.

وهناك مقولة أكدها علماء النفس والأطباء بالإضافة لأخصائيين العلاج بالطاقة تقول: ” نحن من نصنع أمراضنا بأنفسنا”. ربما يسأل البعض كيف يمكن أن يكون هذا؟ والجواب بسيط جداً. اسأل نفسك وتذكر بنفسك كم مرة أصبت بألم في معدتك أو بمرض الإسهال لأنك تعيش ضغط ما بالعمل, أو انك تصببت عرقا لعدم قدرتك مواجهة أمر ما, وأولادنا عندما نواجههم بأمر يبدأون بالتلعثم بالكلام وغيرها من الأمثلة البسيطة. من هنا نرى بأن هناك علاقة مباشرة بين الجسد والنفس, وجسدنا يتلقى إشارات مختلفة من العقل والتي بالنهاية تصدر تعليمات وتنتج أمراض أو ظواهر سلبية على أجسادنا.

الجزء 1  – الجزء 2

t3limat Banner

عن د.محمد سرور

شاهد أيضاً

حالة الاكتئاب لدى الرجل.. كيف تكتشفينها وكيف تدعمينه؟

حالة الاكتئاب لدى الرجل.. كيف تكتشفينها وكيف تدعمينه؟

حالة الاكتئاب حين تصيب الرجل تكون قاسية وهنا يأتي دور شريكة الحياة في توفير الدعم له.. لكن كيف تعرف بتعرضه لتلك الحالة؟ وكيف توفر له ذلك الدعم الذي يحتاجه؟