الرئيسية - تمرينات رياضية - الرياضة في رمضان .. الشروط والموانع
t3limat Banner
الرياضة في رمضان .. الشروط والموانع
الرياضة في رمضان .. الشروط والموانع

الرياضة في رمضان .. الشروط والموانع

ممارسة الرياضة في رمضان أمر ضروري من أجل الصحة العامة، كما هو الحال في مختلف الأشهر الأخرى.. لكن شهر رمضان له خصوصيته، وما يصلح في غيره لا يصلح بالضرورة خلاله، وفي سياق حديثنا عن ممارسة الرياضة في
رمضان ،فثمة أسئلة بديهية عديدة تفرض نفسها، منها التوقيت الأنسب للقيام بالنشاط البدني في ظل الصيام، أو الشروط الواجب توافرها كي لا يتعرض ممارسها إلى الأذى.. وكل هذه الأمور قد بيُنت بتقارير خبراء التغذية والتربية البدنية.. فترى ماذا كانت؟

ممارسة الرياضة في رمضان .. كيف ومتى ولماذا ؟

ممارسة الرياضة في رمضان هي من الأمور المفيدة للصحة، ولكن للتمتع بتلك الفوائد الصحية العديدة، وفي ذات الوقت تجنب الأذى المحتمل، والذي ينتج عادة عند بذل مجهود مفرط في ظل الصيام، فيجب على المتدرب أن يلتزم بالنصائح التي قدمها الخبراء بهذا الصدد، وأن يعرف متى وكيف تُمارس الرياضة في رمضان

 الرياضة في رمضان .. قبل أم بعد الإفطار ؟

عند تناول موضوع الرياضة في رمضان وكيفية الانتظام بممارستها، فإن السؤال البديهي الذي يفرض نفسه، يدور حول التوقيت المثالي لممارسة الرياضة، وهل من الأفضل أن يتم ذلك خلال ساعات الصيام النهارية، أم الأفضل والأسلم أن يكون بعد تناول وجبة الإفطار.. والحقيقة أن خبراء التغذية والأطباء لم يجيبوا إجابة حاسمة على هذا السؤال، وإنما تركوا لممارس الرياضة ثلاثة اختيارات، ليتخير من بينهم التوقيت الذي يجده أنسب له، وهم كالتالي:

1- الصباح الباكر :

أول الأوقات التي يمكن خلالها ممارسة الرياضة في رمضان ،هو الساعات المُبكرة من الصباح، والتي يُقصد بها الفترة ما بين الشروق وحتى قبل الظهيرة، وذلك اتقاءً للتعرض إلى شمس الظهيرة الحادة، أو ممارسة النشاط البدني في ظل درجة حرارة مرتفعة، إذ أن ذلك يزيد من معدلات فقدان السوائل المختزنة، ويعد من المسببات الرئيسية لمعاناة العطش في رمضان، ويؤكد خبراء التربية البدنية على ضرورة عدم الإسراف في ممارسة  الرياضة نهاراً، فيجب أن تقتصر الرياضة في رمضان وخاصة خلال النهار، على مجموعة التمارين الخفيفة فقط بهدف التنشيط والحفاظ على اللياقة، فممارسة الرياضة خلال ساعات الصيام، هو خيار متاح لكنه ليس مثالي.

2- قرب الغروب :

من الأوقات المناسبة لممارسة الرياضة في رمضان ،هي الفترة التي تسبق مغيب الشمس مباشرة، أي قبل موعد الإفطار بحوالي ساعة أو أكثر قليلاً، بل أن الأطباء ينصحون ممارسي الرياضة بذلك الخيار، خاصة لمن يرغبون في إنقاص الوزن، وذلك لأن الدراسات العلمية وجدت أن ممارسة الرياضة خلال الصيام، من العوامل التي تحول الجسم إلى آلة حرق الدهون، ولكن ممارسة الرياضة في رمضان قبل تناول الإفطار، يجب ألا تتجاوز -بأي حال- مدة الـ 60 دقيقة.

3- بعد الإفطار :

ثالث الاختيارات وأفضلهم من وجه نظر أكثر من خبير غذائي، هو ممارسة الرياضة في رمضان بعد تناول الإفطار، فمن يسمح وقته بذلك ينصحه الخبراء باغتنام تلك الفرصة، إذ أن الجسم يكون قد استعاد نشاطه، وتم إمداده بالعناصر الغذائية المُخلقة للطاقة، وبالنسبة لمن يمارسون رياضات عنيفة، مثل رياضة كمال الأجسام أو رياضات بناء العضلات بصفة عامة، فإن ممارسة الرياضة في رمضان بعد الإفطار ليست مجرد خيار، بل إنها خيارهم الوحيد، وذلك لأن بذل ذلك المجهود المفرط أثناء الصيام، يجعل المتدرب عُرضة للعديد من المشكلات الصحية، كما أن تحقيق تلك الرياضات للهدف المرجو منها، يعتمد بنسبة كبيرة على طبيعة النظام الغذائي.. وتجدر الإشارة هنا إلا أنه يُشترط أن تكون ممارسة الرياضة في رمضان ،بعد تناول الإفطار بفترة ثلاث ساعات على أقل تقدير، وذلك ليكون الجسم قد انتهى من عملية هضم الطعام، واستخلاص العناصر الغذائية المختلفة منه.

أفضل أنواع الرياضة في رمضان :

كافة أنواع الرياضة -على اختلافها- مفيدة ولها آثار إيجابية، ولا يمكن تفضيل أحدها على الآخر، إذ أن نوع الرياضة يتحدد وفقاً للهدف المرغوب من ممارستها، فالتمارين المخصصة لإنقاص الوزن تختلف عن الخاصة ببناء العضلات… إلخ.

أما بالنسبة للأشخاص الذين يمارسون الرياضة من أجل الرياضة، وليس لهم أهداف محددة من مزاولتها، فإن خبراء التغذية ينصحونهم بممارسة رياضة المشي، ويرون فيها خياراً مثالياً، ويعدونها أفضل أنواع الرياضة في رمضان ،وذلك لأنها لها تأثيرات إيجابية عديدة على الصحة العامة للإنسان، وفي ذات الوقت أدائها لا يتطلب بذل الكثير من الجهد.

شروط ممارسة الرياضة في رمضان :

ممارسة الرياضة في رمضان هي أمر محكوم بضوابط عديدة، وقد حدد الأطباء مجموعة من العوامل، أكدوا على ضرورة توافرها ليتمكن المتدرب من ممارسة تمارينه وهو صائم، دون أن يُسبب له ذلك أذى أو يعرضه لمشكلة صحية من أي نوع، وهذه الشروط تتمثل في الآتي:

1- صحة القلب :

كي يُسمح للإنسان بممارسة الرياضة في رمضان ،فلابد أن يكون خالياً من أي أمراض قلبية، فمن المعروف أن الإجهاد يُشكل خطورة على مرضى القلب، وبالتأكيد فإن الإجهاد في ظل الصيام عن الطعام والشراب، يضاعف من احتمالات التعرض إلى الأزمات القلبية، ومن ثم يمكن القول بأن صحة القلب وقدرته على احتمال المجهود المبذول، هي أولى العوامل التي تحدد مدى إمكانية ممارسة الرياضة في رمضان

2- فقدان السوائل :

ثاني العوامل المحددة لمدى قدرة الشخص على ممارسة الرياضة في رمضان ،هو معدلات فقدان جسمه للسوائل المختزنة به، وخاصة قدر السوائل الذي يُفقد نتيجة التعرُّق.. فأجسامنا لا تفقد السوائل بدرجة واحدة، بل أن ذلك أحد الفروق الفردية التي تختلف من شخص لآخر، وتحظر ممارسة الرياضة في رمضان ،على هؤلاء الذين يفقدون سوائل أجسامهم بشكل سريع، لأن ذلك يجعل عرضة للإصابة بحالة من الجفاف، ويزيد من معاناتهم خلال ساعات الصوم.

3- مستوى الأداء :

التمارين الرياضية المختلفة إن لم تؤدى بطريقة صحيحة، فإن ذلك يعني أن ممارستها مجرد إهداراً للوقت والجهد، حيث أن تأثيرها الصحي والمفيد سينخفض بنسبة كبيرة.. ولهذا فإن من يشعرون بشيء من الضعف والارتخاء أثناء الصيام، يحظر عليهم ممارسة الرياضة في رمضان ،وذلك لأن تأديتهم لها ستكون غير سليمة ولن يُجنى منها إلا الإرهاق.

 الرياضة في رمضان .. ما فوائدها ؟

بعد ما أوضحناه من محاذير وشروط، وقواعد عديدة تحيط بعملية ممارسة الرياضة في رمضان ،فلعل السؤال الذي يفرض نفسه هنا، هو هل يستحق الأمر فعلاً هذا القدر من العناء؟.. وإجابة الأطباء وخبراء التربية البدنية عليه السؤال كانت بـ”نعم”، فإذا نظرنا إلى الفوائد العديدة التي تحققها ممارسة الرياضة في رمضان ،سندرك أنها تستحق هذا الجهد وذلك الاهتمام.

  • حماية الجهاز الهضمي : العادات الرمضانية الخاطئة وخاصة المتعلقة بالنمط الغذائي، تؤثر بشكل مباشر على سلامة الجهاز الهضمي، ولهذا تكثر خلال الشهر الكريم الشكوى من التعرض للاضطرابات الهضمية، إلا أن ممارسة الرياضة في رمضان بانتظام، تمثل أحد الحلول لتلك المشاكل الشائعة.
  • إنقاص الوزن : من يتبعون برنامجاً تدريبياً بهدف حرق الدهون الزائدة، فإن شهر رمضان يعد بمثابة فرصة ذهبية لهم، فإن الصيام يزيد من تأثير ممارسة الرياضة، ويزيد من معدلات إذابة الدهون وحرق السعرات الحرارية.
  • الحفاظ على المستوى : مستوى اللاعب الرياضي يتأثر بابتعاده عن الملاعب لفترة، والانقطاع عن ممارسة التمارين لمدة شهر كامل، سيترتب عليه تدهور ملحوظ في مستويات اللاعب، ولهذا يمكن القول بأن من فوائد الرياضة في رمضان ،أنها تحافظ على اللياقة البدنية للمتدرب، وتمنع عنه الشعور بالكسل أو التعرض لزيادة الوزن نتيجة إيقاف التمرين.
t3limat Banner

عن محمود حسين

محمود حسين، مدون وقاص مصري، خريج كلية الآداب جامعة الإسكندرية، الكتابة بالنسبة لي ليست مهنة، وأري أن وصفها المهنة امتهان لحقها وقدرها، فالكتابة هي المتعة، وهي السبيل لجعل هذا العالم مكان أفضل

شاهد أيضاً

التمارين الرياضية التي لا تحتاج وقتاً

التمارين الرياضية التي لا تحتاج تخصيص وقتاً

إن كنت لا تجد وقتاً لممارسة التمارين الرياضية فبالتأكيد إنك بذلك تقصر بحق صحتك .. تعرف معنا كيف تحل تلك المعضلة؟