الرئيسية - التغذية الصحية - لماذا لا نحب تناول الخضار رغم فوائد الخضر الغذائية للجسم ؟
Faster WordPress Hosting
لماذا لا نحب تناول الخضار رغم فوائد الخضر الغذائية للجسم ؟
لماذا لا نحب تناول الخضار رغم فوائد الخضر الغذائية للجسم ؟

لماذا لا نحب تناول الخضار رغم فوائد الخضر الغذائية للجسم ؟

تعتبر الخضار من أهم المكونات الغذائية المفيدة للجسم لأنها تمنحه أهم الفوائد الصحية التي تدعم كل أنسجة وخلايا الجسد , لكن رغم ذلك لا يفضل معظمنا تناولها لأسباب غير منطقية ويربط معظمهم ما بين الخضار والريجيم وهذا خطأ شائع لأن الخضر ضرورية سواء الشخص يتبع رجيم أم لا, فلماذا يا ترى لا يحب معظم الناس تناول الخضر ؟؟ وهل من طريقة تجعل من طبق من الخضر أكلة لذيذة يقبل عليها  الصغار والكبار ؟

فوائد الخضار

بما أن الخضر تعتبر من بين أهم العناصر الغذائية التي يجب تناولها بشكل يومي وخاصة بالنسبة للأطفال وكبار السن وهذا لا ينفي أن الشباب أيضا بحاجة لتناول كميات مهمة من الخضر والفواكه كل يوم للحفاظ على صحتهم وحيوية أجسامهم ,حيث ينصح كل أخصائيي التغذية  بتناول خمس حصص من الفواكه والخضر كل يوم , والخمس عناصر هنا تعني خمس حبات من الفواكه والخضر لأن هذه الكمية كافية لتزويد الجسم بما يحتاجه من فيتامينات وأملاح معدنية كما أنها غنية بالألياف التي تنشط الأمعاء وتساعد على إمتصاص كل المكونات المفيدة من الطعام أضف لذلك أن الألياف تحد من حالات الإمساك التي تنجم عن كثرة تناول اللحوم التي تحتوي على البروتينات.

 وتعتبر الخضر الورقية (التي تكون على شكل أوراق ) من أفضل أنواع الخضر نظرا لغناها بالمغنيزيوم المفيد لتغذية وتنشيط الدماغ وخصوصا للأشخاص كبار السن من أجل حمايتهم من الجلطات الدماغية ناهيك عن الفوائد الاخرى الخفية علينا فيكفي أن نعرف أن آخر الإحصائيات تؤكد أن معدل أمد الحياة المرتفع في الدول اليابان والصين يرجع لكون معظم الأطباق الآسيوية تحتوي على كمية أكبر من الخضار أكثر من اللحوم, وهو ما يؤكد أيضا انخفاض معدلات الإصابة بالسرطان وبالأمراض المزمنة مثل السكري والضغط والكولسترول,, وما إلى ذلك من الأمراض المرتبطة بطريقة الأكل غير السليمة والغير متنوعة الشيء الذي يكون له انعكاس على صحة الأجيال وكذا الأمراض المتوارثة من جيل إلى جيل.

 لماذا لا نحب تناول الخضر ؟

إن عدم استطعام طعم الخضر يعود في كل الحالات لسببين أولهما العادة وثانيها طريقة الطبخ :

بما أن حساء الخضر هو أول طعام يتم تناوله في سنوات العمر الأولى فإن الخطأ الكبير الذي يرتكبه معظم الآباء هو الإكتفاء بصنف واحد من أول صنفين من الخضر لتحضير الحساء كل يوم وبالتحديد البطاطس والجزر مما يجعل الطفل يكتفي بطعم واحد ويتعود عليه فيرفض فيما بعد تذوق باقي الخضر حتى بعد أن يكبر الشخص.

تلعب أيضا طريقة الطبخ دورا هاما في تحبيب الطعام لكل أفراد الأسرة مهما كان هذا الطعام لأن من الممكن جدا طهو أي نوع من الخضار دون إظهار الطعم مع الإحتفاظ بكل مكونات وفوائد الخضار وذلك من خلال دمجها مع مكونات أخرى مثلا يمكن تقطيع الخضر على شكل شرائح طويلة ورقيقة وإضافتها لصلصة السباكيتي أو صلصة البيتزا مما يجعل الخضر تكتسب نفس مذاق ونكهة الصلصة وهناك الكثير والكثير من الطرق الأخرى التي لا تخفى على الكثيرين لكننا لا نلقي لها اهتماما لإعتقادنا أن الشوربة هي الطريقة الوحيدة لتناول الخضر والإستفادة منها .

t3limat Banner

عن خديجة ضمير

شاهد أيضاً

فوائد الملوخية للصحة العامة .. كنز الفوائد الذي لا يفنى

فوائد الملوخية للصحة العامة .. كنز الفوائد الذي لا يفنى

فوائد الملوخية عرفتها الحضارات القديمة وأكدتها الأبحاث الحديثة ولُقبت بكونها كنز من الفوائد.. فهل استحقت هذا اللقب؟ وما فوائدها؟.. لنتعرف على الإجابة معاً