الرئيسية - التغذية الصحية - فيتامين أ .. مصادره وفوائده وضرر الإسراف فيه
فيتامين أ .. مصادره وفوائده وضرر الإسراف فيه
فيتامين أ .. مصادره وفوائده وضرر الإسراف فيه

فيتامين أ .. مصادره وفوائده وضرر الإسراف فيه

يعد ( فيتامين أ ) أو ( فيتامين A ) من أهم العناصر الغذائية اللازمة للإنسان.. والفيتامينات بوجه عام عبارة عن مجموعة مركبات عضوية مغذية، يستمدها الكائن الحي عن طريق الغذائ، وأنواع الفيتامينات عديدة وتختلف وتتدرج أهميتها تبعاً لنوع الكائن الحي، فالمفيد منها بالنسبة للإنسان لا يكون على نفس القدر من الأهمية بالنسبة للحيوان.. بالنسبة للإنسان فالفيتامينات المفيدة له حصرها العلماء في 13 فيتاميناً، جميعهم يندرجون تحت مسمى الفيتامين القابل للذوبان، وتتشعب من هذا التصنيف مجموعتان، فيتامينات تذوب في الماء وأخرى تذوب في الدهون، والذائبة بالدهون عددها 4 هم فيتامينات د و هـ و ك، بالإضافة إلى أساس موضوعنا هنا فيتامين أ .

 ضرورة ( فيتامين أ ) لحياة الإنسان :

 فيتامين ألف أو كما يعرف علمياً بـ(ريتينول)، هو من المركبات الغذائية التي لديها قابلية الذوبان بالدهون، وهو من العناصر الغذائية الهامة بل والأساسية بالنسبة للإنسان، الذي يمكنه الحصول عليه من خلال أكثر من مصدر غذائي:

 أ) مصادر فيتامين ألف :

مصادر فيتامين أ تتعدد بين مصادر غذائية حيوانية وأخرى نباتية، وكلا النوعين يتميز بسهولة امتصاص الجسم له، إلا أن النوع الحيواني منه يستطيع الجسم استغلاله في وظائفه الحيوية بكفاءة أعلى، ويمكن الحصول على هذا النوع من:

أولاً : مصادر الغذاء الحيواني :

  • الكبد البقري: يعد كبد الذبائح عموماً من أغنى الأطعمة الحيوانية بفيتامين أ ،ويأتي على رأس القائمة كبد الأبقار، حيث أن 100 جرام منه يحتوي على حوالي 25000 وحدة من فيتامين أ .
  • كبد العجول: يأتي كبد العجول بالمركز الثاني بعد كبد البقر، حيث يقدر حجم ما يحتويه من وحدات فيتامين أ ، بحوالي 22000 وحدة في كل 100 جرام من الكبد.
  • كبد الطيور: أكباد الطيور المطبوخة أيضاً تعد من أهم المصادر الحيوانية لـ فيتامين أ ،فكبد الدجاج على سبيل المثال يحتوي على 12500 وحدة فيتامين أ لكل 3 أونصات، أي ما يعادل 95 جرام تقريباً.
  • الحليب قليل الدسم: من المنتجات الحيوانية المُمدة بنسبة وافية من فيتامين أ الحليب، وخاصة الحليب قليل الدسم “المقشود”، حيث أن كوب من واحد منه كفيلاً بإمداد الإنسان بحوالي 500 وحدة من فيتامين أ .
  • الزبدة: الزبدة هي المنتج الدهني المتحصل عليه من خض الحليب والقشدة المتخمرين، و100 جرام فقط منها يحوي 3000 وحدة فيتامين أ تقريباً، وتناولها نيئة أو مطهية لا يخل بالاستفادة من هذا الفيتامين.
  • الجبن الشيدر: لن تعود اللذة هي الميزة الوحيدة لهذا النوع من الجبن، حيث أن 6% من وزن الأونصة الواحد يتشكل من فيتامين أ ،بما يعني أن تناول أونصة “حوالي 28 جرام” تتضمن 284 وحدة من فيتامين أ .
  • البيض: البيض يعد من أغنى الأطعمة بالفيتامين، فهو يحتوي على فيتامينات د وب1 وب2 وب9، بجانب احتوائه على نسبة فيتامين أ معادل تقدر بحوالي 17% من حجمه.

 ثانياً : مصادر الغذاء النباتي :

لا يحبذ الاعتماد بشكل كامل على النباتات في الحصول على فيتامين أ ،لكن لا يقصد هنا إهمالها في النظام الغذائي، بل المراد فقط هو إحداث التوازن بين النوعين، وبالنسبة للأغذية النباتية المحتوية على فيتامين أ فهي:

  • الهندباء البرية: من الأعشاب الغير منتشرة للأسف رغم ما تحتويه من عناصر، ومنها فيتامين أ بمقدار هائل حوالي 13500 وحدة لكل 100 جرام.
  • الجزر: الجزر يعد أحد أهم المصادر النباتية لهذا الفيتامين، حيث أن كل 100 جرام منه تحتوي على 12000 وحدة فيتامين أ ،ولا تختل النسبة بين تناوله مشروباً أو نيئاً.
  • السبانخ: تعرف السبانخ كمصدر غذائي رئيسي لمعدن الحديد، لكنها بجانب ذلك مصدر هام لفيتامين أ ،الذي تحتويه بنسبة 9400 وحدة لكل 100 جرام.
  • البقدونس: البقدونس من الأعشاب الغنية بفيتامين أ ،حيث أن وزن 100 جرام منه يحتوى على 8500 وحدة من فيتامين أ .
  • البطيخ الأصفر: الغالبية تستعيض عنه بالبطيخ الأحمر الأكثر انتشاراً، لكن لعلك تغير رأيك حين تعلم أن 100 جرام من الأصفر تمدك بما يزيد عن 3000 وحدة فيتامين أ .
  • المشمش: من لا يحب المشمش؟!!.. هذه الفاكهة المحببة للجميع بجانب لذتها هي مصدر فيتامين أ ،وكل 100 جرام مشمش يحتوي على 4000 وحدة من الفيتامين.

ملحوظة: الأشخاص الذين يتبعون أنظمة غذائية نباتية، عليهم عدم الاكتفاء بالنبات كمصدر فيتامين أ ،ويمكنهم الحصول عليه من خلال المكملات الغذائية المتوفرة بالصيدليات، وأشهرها وأقواها كبسولات زيت كبد الحوت، ويكون هذا بعد الحصول على استشارة طبية.

 ب) فوائد فيتامين ألف :

لن نقول أن فوائد فيتامين أ سردها يحتاج إلى مجلدات، بل سنقول أن هناك مجلدات بالفعل قد تناولت فوائده، فقد تناولته أكثر من دراسة والنتائج كانت كما يلي:

  • 1.النظر: طبيب العيون يصف مكملات فيتامين أ كعلاج لمرضى العشى الليلي، وهذا خير دليل على أهمية فيتامين أ للحفاظ على حدة البصر، أما بالنسبة لصحة العين عموماً فهو واقي من مرضي الساد والزرق.
  • 2.مناعي: يعد فيتامين أ من عناصر تقوية الجهاز المناعي، حيث يساهم في نمو كرات الدم البيضاء والخلايا الليمفاوية، وهما من ركائز جهاز المناعة المحارب للعدوى.
  • 3.العظام: العمليات الحيوية بالجسم تحول فيتامين أ إلى حمض الريتينويك، وهو الحمض الذي تقوم العظام بامتصاصه لبنائها وتقويتها، لذلك ينصح الأطباء بضرورة تناوله بصفة يومية، خاصة بالنسبة للأطفال وممارسي التمرينات الرياضية.
  • 4.مجدد للخلايا: فيتامين أ من العناصر الغذائية المجددة للجسم، فهو يساهم في تجديد الخلايا وإنتاج بدائل للتالف منها، ولذلك ينصح بتناوله مصابي الجروح أو الحروق، وأغلب دهانات علاج الجرح والحرق تعتمد في تكوينها على فيتامين أ .
  • 5.الأسنان: علاوة على الفائدة التي تعود عليها شأنها شأن كامل العظام، فإن عاج الأسنان يستمد قوته وصلابته من فيتامين أ .
  • 6.الحصوات: فوسفات الكالسيوم أو أحد المواد المنتجة من فيتامين أ ،وهو أحد أكثر المواد فاعلية في منع تكوين الحصوات بالكلى والمرارة.
  • 7.مضاد للسرطان: فيتامين أ فعال في ردع خطر السرطان، فتناوله بانتظام يعمل على تثبيط الخلايا السرطانية، وذلك لقدرته الفائقة على منع إنتاج الحمض النووي المنشط لها.
  • 8.طارد للسموم: فيتامين أ يعمل على طرد السموم خارج الجسم بشكل غير مباشر، فهو عنصر هام لتحسين وظائف الكبد والكلى وهما الأعضاء الطاردة للسموم.

 ج) أضرار فيتامين أ :

قد يصعب على العقل التصديق بأن الفيتامينات قد تُلحِق أذى، لكنها الحقيقة والمبدأ الذي تسير وفقه الحياة، كل شيء إذا زاد عن حده المفترض حتماً سينقلب إلى مضاده، وحتى فيتامين أ مع كل ما أسردناه من فوائد، إذا أسرف الإنسان في تناوله يتحول إلى ضرر بالغ، حتى أن هذه الحالة تسمى علمياً بـ”تسمم فيتامين أ “، وهذا التسمم متدرج المستويات والأضرار، فتبدأ أضرار فيتامين أ بالتسبب في الشهية والشعور بالغثيان، ثم يتحول إلى ألم في المعدة يصحبه تقيؤ، أما الدرجة الأعلى في الشدة يصاب فيها الإنسان بصداع الرأس، وقد يكون له تأثيراً وقتياً على حاسة البصر فتصبح رؤيته ضبابية، مع شعور بالخمول والإرهاق وألم عام بالعضلات بلا سبب واضح، وهذا كله يعتبر من الآثار السلبية البسيطة للإسراف في تناول فيتامين أ

أما إذا تطور الأمر إلى حالة مرضية مزمنة، فيصير الإنسان عرضة للمزيد من الأضرار وتزداد خطورتها، فقد تتسبب زيادة معدلات فيتامين أ إلى ضعف وتساقط الشعر، ويكون أكثر خطورة على المهيئون وراثياً للإصابة بالصلع، أيضاً من الممكن أن يصيب بحالة من الأرق واضطرابات النوم، ويوهن العظام ويُخسر الوزان ويسبب الإسهال، وقد يتفاقم الأمر لما هو أكثر خطورة، فيصاب الإنسان بالتهاب الأغشية المخاطية المُبطنة للأنف، وهو المرض الذي يزيد من احتمالية الإصابة بالالتهابات الرئوية، كما تساعد زيادة فيتامين أ على انخفاض معدل الهيموجلوبين بالدم، مما يؤدي إلى الإصابة بفقر الدم.

VPN Banner

عن محمود حسين

محمود حسين، مدون وقاص مصري، خريج كلية الآداب جامعة الإسكندرية، الكتابة بالنسبة لي ليست مهنة، وأري أن وصفها المهنة امتهان لحقها وقدرها، فالكتابة هي المتعة، وهي السبيل لجعل هذا العالم مكان أفضل

شاهد أيضاً

لكبار السن .. إليك النظام الغذائي الأفضل بعد الستين

لكبار السن .. إليك النظام الغذائي الأفضل بعد الستين

النظام الغذائي هو المؤثر الأول في الحالة الصحية، وهو يختلف باختلاف الفئة العمرية.. فترى ما النصائح التي يقدمها الأطباء لكبار السن للحصول على نظام غذائي صحي